أخبار العالم
أخر الأخبار

الانتخابات الفلسطينية : مسارٌ واحد لأهداف كثيرة نقلاً عن «الأخبار»

غرقت الفصائل الفلسطينية كافة في النقاش التفصيلي حول الانتخابات الفلسطينية، من دون وضعها أصلاً في ميزان الحاجة والفائدة.

سكت الكلّ على الطريقة والتوقيت اللذين اختارهما رئيس السلطة، محمود عباس، لإجراء الانتخابات،

وتحديداً “حماس” التي قبلت “المراسيم” كما هي من دون اعتراض.

الانتخابات الفلسطينية

أعلنت الرئاسة الفلسطينية، الجمعة 15/1/2021م، عن تنظيم انتخابات عامّة، هي الأولى منذ نحو 15 عاماً، في شهري مايو ويوليو. حيث ستجرى الانتخابات التشريعية في مايو والرئاسية في يوليو. يذكر أن أخر انتخابات رئاسية أقيمت في يناير 2005 والتشريعية بعد عام من ذلك.

يريد عباس انتخاب “المجلس التشريعي”، ثمّ الرئاسة، فـ«المجلس الوطني لمنظمة التحرير»، والأخيران تحصيل حاصل لخريطة القوى التي ستظهر في الأول.

لكن مع احتياطات «أبو مازن» لضمان بقائه على كرسيّه، وإعداده خططاً لاحتواء “حماس” أو تقليل نسبة تمثيلها،

تواجه “فتح” انقسامات خطيرة قد تُشظّي الحركة في حياته قبل رحيله، وهو السيناريو الذي لم يكن يحسب له حساباً ويعمل الآن بقوة على منعه.

كما أن الثابت الوحيد أنه ما دام حيّاً، فلن يتزحزح عن منصبه، وأن ما اضطره إلى إجراء الانتخابات ليس سوى الطلبَين الأميركي – الأوروبي، والعربي، لاعتبارات كلّ طرف.

أمّا “حماس”

التي تدافع بأنها “مضطرة” لخوض الانتخابات وأن ضغوطاً تمارَس عليها – في تكرار لسيناريو 2006.

فقرّرت العمل على حصاد الغالبية لو أمكن.

«الجهاد الإسلامي»

لا يزال على موقفه السابق، مع إمكانية للمشاركة في انتخابات “الوطني” في ما إذا كانت ستؤدي إلى تغيير في عقيدة “منظّمة التحرير”.

بين هذا وذاك، تُقيّم فصائل المنظّمة والشخصيات «المستقلّة» النسب التي يمكن أن تحصل عليها لتتخطّى عتبة الدخول، والتحالفات الأفضل في حال اضطّرت لها.

المصدر: «الأخبار»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى