منوعات
أخر الأخبار

سر التحنيط في مصر القديمه تعرف علي أسرار كهنة التحنيط

التحنيط في مصر القديمة واسراره

ان المصريين كانوا يهتمون بتحنيط الجثث لاعتقادهم اهميه الحياه الاخرى التى سوف يبعثون لها وكانوا يعتقدون ان الموت لم يكن نهايه الانسان بل هو بدايه لمراحله جديده من الحياه.

فكانوا يعتقدون ان هناك شروط لكى يحقق الحياه بعد الموت بشكل سليم فلا بد أن يستوفى الشروط.

وكان من اهم هذه الشروط:-

ان يكون جسده محفوظ بشكل سليم ومحافظ علي هيئته وذلك ليكون سهل التعرف على ملامح الجثه وايضا ان يكون القبر مجهز ومفروش بكل الاشياء والادوات التى يحتاجها فى العالم الاخر.

فكان فى اعتقادهم لو تحققت هذه الشروط سيكون الانسان قادر على الرجوع الى العالم الاخر من خلال جسده المحفوظ وادوات.

لذلك اهتموا اهتماما شديدا بتحنيط الجثث للملوك والاثرياء .

وقال العلماء ان التحنيط عند القدماء المصريين بدأ قبل اكثر من سته الالف سنه اى اقدم بكثير مما كان يعتقد الكثير.

كما ويعد علم التحنيط الذى اشتهر به القدماء المصريين واحدا من العلوم التى لم تكتشف كل اسراره حتى وقتنا هذا.

حيث نجح المصريين في كل مجالات الحياه المتختلفه وعلى رأس هذه المجالات الكمياء والتحنيط التى اوقفت العديد من العلماء حتى يكتشفون سره.

ما سر التحنيط في مصر القديمه تعرف علي أسرار كهنة التحنيط

فما هو التحنيط؟

التحنيط هو عمليه طبيه معقده يقوم بها الكاهنه وبعض المتخصين بغرض الحفاظ على الجثث لآلاف السنين من التعفن والتحلل وكانوا يحنطون جثث الملوك والاثرياء ونجحوا فى ذلك.

التحنيط منتشر بين عامه الناس ان العلماء لم يستطيعوا كشف اى سر من اسرار التحنيط ولكن اكتشف العلماء المواد ولكن لم يستطيعوا معرفه وضع كل ماده فى وقتها.

ما هي الادوات التى كان يستخدمها العلماء في التحنيط؟

  • الخطاطيف.
  • صمغ نباتى.
  • كتان.
  • نشاره خشبيه.
  • بخور.
  • عدد من العطور الطبيعيه.
  • صمغ الاكاسيا.
  • صمغ الصنوبر.
  • بالاضافه الى مجموعه من الاعشاب والمواد الطبيعيه ومجموعه اوعيه مصنوعه من الحجر الجيري.
  • كميه كبيره من ملح النترون وهو عنصر اساسي فى عمليه التحنيط فهو مطهر ومجفف فهو مركب كميائى
    يتكون من ملحين قلويان وهم كربونات الصوديوم وبى كربونات الصوديوم، وكانوا المصريين يحصلون عليه من احواض
    الانهار المجففه ومن بعض المدن المصريه مثل وادى الوادى النترون والتى كانت تعرف قديما بوادى الملح.

الهدف من التحنيط:- “سر التحنيط في مصر “

لقد كان من هدف التحنيط ان يتم منع الخلايا من التحلل وذلك من خلال مهاجمه البكتريا وانزيمات التحلل ببعض المواد التى تتغلب عليهم.

مثل ملح النترون فلو استطاعوا عزل الجسم عن البكتريا والانزيمات فيسطيعوا الحفاظ على الجسم لمده اطول.

خطوات التحنيط التى يقوم بها الكاهنه وبعض المختصين:-

  1. يقوموا بإستخراج المخ لانه يوجد به العديد من الخلايا التى تكون سهله التحلل.
    كما أن طريقه استخراجه يقوموا بدق مسمار فى الجمجمه ويقوموا بتفتيته من خلال الثقب التى صنعوه
    وبعد ذلك يقوموا بقلب جثه المتوفى حتى يستخرجوا بقايا المخ يا من الثقب او عن طريق الانف.
    ويقوموا بضخ كميه كبيره من الصمغ النباتى من نفس الفتحات حتى يمنعوا تحلل الدماغ من الداخل.
  2. كما ويقوموا بتفريغ الاحشاء الموجوده فى الجسم لاحتواها على انزيمات هاضمه.
    فيقوموا بعمل فتحه فى الجانب الايسر للمتوفى ويستخرجوا منها كل شئ موجود داخل البطن.
    فكانوا يستخرجوا جنيع الاعضاء ماعدا القلب لانهم كانوا يعتقدوا انه مصدر الروح والعاكفه وله دور مهم فى العالم الاخر.
    وكانوا لم يهملوا هذه الاعضاء التى يتم اخرجاها ولكن كان يتم وضعها فى كورة توجد فيها ملح النيترون على حد الاعتقاد ان هذه الاعضاء سوف تتجمع مره اخرى فى العالم الاخر وكل عضو يعود كما هو.
  3. يقوموا بتنظيف التجويف الداخلى للجسم حتى يكون الجسم مهيآللجزء الاخر من التحنيك وهو دور الملح.

  4. كما ويقوموا بحشو التجويف البطن باكياس ولفائف من الكتان وبها ملح النترون حتى يقضوا على البكتريا والانزيمات من جهه.
    ومن جهه اخرى يعطو الجسم شكل انسيابى ويكون شبهه الصوره البشريه الطبيعيه لما كان الجسم فيه الاعضاء.
    ولم يكن ملح النترون فى لفائف من الكتان فقط بل يغطوا الجسم بالكامل بكميه مهوله من الملح ويقوموا بوضعه 35يوم مواصلين وكل ذلك بغرض الحفاظ على الجلد الخارجى للجسم.
    وبعد هذه الايام يقوموا بعزل الجثه من الملح وفى ذلك الوقت يكون تمكن الملح من امتصاص جميع السوائل الموجوده فى الجسم ويخرج الهيكل صلب خالى من السوائل والبكتريا والانزيمات.
    وعلى الرغم من قدره الملح على محاربه البكتريا والتعفن الا انه لايستطيع التخلص من رائحه الجثه المحنطه.
    فلذلك يلجئوا الى صب كميه كبيره من صمغ الاشجار من محيط الجسد الخارجى ويضيفوا مزيج من الشمع والزيت.
  5. كما ويقوموا باشهر خطوه وهى لف المومياء بمجموعه كبيره من الاقمشه والكتان لكى تصل الى الشكل النهائى المألوف من الجثث الفرعونيه المحنطه.
    يقوموا بوضع المومياء داخل تابوت يكون تابوت ضخم يكون من الحجر مزين بالالوان من الداخل والخارج.
    وببعض الصلوات والترانيم والكتابات التر تحافظ على الجثه التى تساعد المتوفى للانتقال الى العالم الاخر.
    وكان يتم وضع الجثه من ناحيه الشرق حيث كانوا يعتقدون ان المتوفى يمكن ان ينظر الى العالم ويري الشمس مشرقه.

خطوه مهمه اثناء التحنيط…

كما أنه هناك خطوه مهمه اثناء التحنيط وهو ان رئيس المحنطين يشترط ان يرتدى قناع معين اثناء عمليه التحنيط.

وهو قناع انوبس وهو اله التحنيط والعالم السفلى فى اعتقاد المصريين القدماء وهو قناع على شكل حيوان اشبهه بالكلب ولونه اسود.

وبعد ذلك يقوموا بوضع الاشياء والادوات التى سيحتاجها المتوفر فى العالم الاخر وكميه الاشياء تتوقف على اساس
مكانه المتوفى وشرائه وخصوصا لو كان هذا الشخص ملك او احد افراد الاسره الملكيه.

وبعد ذلك يقوم بتأمين المقبره من اللصوص والمعتدين من خلال نشر المواد الكميائيه السامع فى اماكن معينه بغرض مع تخويف اى شخص من اقتحام المكان ويخرج الكاهنه ويقوموا باغلاق المقبره الى الابد.

كما ويوجد ادله على ان التحنيط يعود لعام 2600ق.م رفات الملكه حتب حرس ام الملك خوفو الذى امر ببناء الهرم الاكبر كما يوجد ادله من كتاب احتوى على ماده الراتنع واستخدم فى لف جثث الموتى عام 2800ق.م

سر التحنيط في مصر القديمه تعرف علي أسرار كهنة التحنيط

المراجع/

1_ .Egyptian mummification

2_ مختار رسمى ناشد فضل الحضاره المصريه على العلوم الهيئه المصريه العامه للكتاب.

شبكة القمة نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى