منوعات

عنصر الزرنيخ : عنصر سام ونادر ويسبب الوفاة أحياناً … تعرف عليه الان

من أكثر العناصر السامة المنتشرة على كوكب الأرض

من أكتر العناصر السامة الموجودة في الطبيعة واللي ممكن تسبب أضرار كبيرة جداً في جسم الإنسان.
 
الزرنيخ هو عنصر كيميائي رمزه As وعدده الذري 33 ويقع ضمن عناصر الدورة الرابعة وفي المجموعة الخامسة عشر.
 
يصنف كيميائياً ضمن أشباه الفلزات وفيه منه أشكال مختلفة في الطبيعة.
ولكن الشكل الأكثر شيوعاً وأهمية بالنسبة للصناعة هو الشكل الرمادي.
 

تواجد الزرنيخ على كوكب الأرض :-

 
نسبته على الأرض هي 0.00015 % فقط وبالرغم من الكمية القليلة دي إلا إنه بيتصنف من ضمن العناصر اللي انتشارها متوسط يعني مش من العناصر النادرة ولا من العناصر المتوفرة باستمرار.
 
قليل لما بنقدر نحصل على الزرنيخ منفرد ، ولكن بيدخل مع عناصر تانية واللي من أبرزها عنصر الكبريت في تركيب بعض المعادن زي معادن الكبريتيدات.
 
وبتيجي الصين في المرتبة الأولى في إنتاجه وبعدها دول تانية زي المغرب وروسيا وبلجيكا وبوليفيا.
 

تفاعلات الزرنيخ :-

 
يتأكسد في الهوا ويعطي مركب اسمه اكسيد الزرنيخ واللي رائحته تشبه إلى حد كبير رائحة الثوم، وبرضو بيتفاعل مع حمض النيتريك والكبريتيك ومع الفلزات النشطة.
 

استخدامات الزرنيخ :-

 
يعتبر من أقدم العناصر اللي عرفتها البشرية على مر العصور، وانتشر انتشار واسع على مدى الحضارات المختلفة وده بسبب سميته الشديدة.
 
كما ويستخدم في الصناعة وبشكل خاص في صناعة أشباه الموصلات في الصناعات الإلكترونية.
 
وده بالإضافة إنه بيستخدم في تحضير مركب زرنيخيد الغاليوم، وده ليه تطبيقات مهمة جداً في مجال الكهرضوئيات.
 
كما ويدخل مع الرصاص في صناعة السبائك.
 

التسمم بالزرنيخ :-

 
تستخدم مركباته علشان تحافظ على الخشب من التلف بفعل عوامل الجو، وبتستخدم في بعض الصناعات زي صناعة المبيدات.
 
من الممكن تواجده في الهواء أو الماء أو الغبار اللي بيطير مع أي رياح، وبرضو في المياة الجوفية.
 
ومن الممكن إن أي إنسان يتعرض للتسمم بسبب تناوله كميات صغيرة منه سواء عن طريق الطعام أو مياة الشرب.
 
أو عن طريق استنشاق رائحة نشارة الخشب أو الدخان الناتج عن حرق الخشب المعالج بالزرنيخ.
 
وكمان لو بيعيش في منطقة فيها صخور بتحتوي على نسبة كبيرة من الزرنيخ هيبقى معرض للإصابة من خلاله.
 

عند الإصابة بالتسمم :-

 
مفيش أي مضاعفات ممكن تحصل عند التعرض للزرنيخ بكميات قليلة على المستوى القريب ، ولكن مع الوقت وباستمرار التعرض ليه هيكون الإنسان معرض للإصابة بالسرطان وبأمراض الكبد.
 
وحدوث مضاعفات مرتبطة بالجهاز العصبي زي فقدان الإحساس في الأطراف وملاحظة وجود مشاكل في حاسة السمع ، ومشاكل واضطرابات في الجهاز الهضمي والإسهال الحاد.
 

التعرض للزرنيخ بكميات كبيرة :-

 
وده هيؤدي إلى مشاكل أكبر ، منها مثلاً الشعور بطعم معدني في الفم وزيادة إفراز اللعاب وحدوث مشاكل في عملية البلع.
 
وممكن توصل لوجود دم مع البول وتشنج عضلات الجسم وتساقط الشعر وتقلصات في المعدة والتعرّق الزائد والتقيّؤ والإسهال.
 
والتأثير الأكبر هيظهر على بعض الاعضاء الداخلية زي الكبد والرئتين والكلى.
 
وفي المرحلة الأخيرة بتكون الأعراض متمثلة في الإغماء والنوبات اللي ممكن توصل للموت في بعض الأحيان.
 
ودي كانت حكاية الزرنيخ ..
العنصر السام اللي ممكن يودي بحياة أشخاص كتير معرضين ليه باستمرار ، واللي برضو ليه أهمية كبيرة في حياتنا لأنه بيدخل في كتير من الصناعات الحديثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى