منوعات
أخر الأخبار

كيف تختار تخصصك الجامعي المناسب .. إتبع التالي لتتفوق في الحياة

كيف تختار تخصصك الجامعي .. إتبع التالي..

في البداية حينما ينتهي الطالب/ة من مرحلة الثانوية العامة ويستعد لإختيار التخصص المناسب الذى سوف يحدد مساره العلمي والعملي.

حيث إنه سيتردد كثيراً لإختيار التخصص الجامعي المناسب ومن هذا المنطلق سنقوم برسم طريق عبارة عن تجربه عمليه لعلك تستفيد/ي منها في تحديد التخصص المناسب.

أولاً: الشغف.

عليك أن تحدد شغفك وميولك وأن تتبعها بقوة ولا تتبع من يفسد شغفك ولكن عليك إستدراك الواقع،

فلا ينبغي عليك أن تختار تخصص ما قد نضج وأصبح سوق العمل لا يستقبل اى من خريجي هذا التخصص.

لذلك عليك مراعاة هذا الأمر وإختيار تخصص له مستقبل مهني.

ثانياً: القدرة.

    اى ان تكون قادراً على الإبداع في تخصصك الجامعي

مما سيمنحك التفوق والإستمرارية في تخصصك الذى إخترته وحصد أعلى الدرجات والتنافس القوى ضمن إطار مجال تخصصك في سوق العمل.

ولكى تقييم قدرتك على الإبداع في التخصص عليك بتحديد كافة مهاراتك وميولك بغض النظر إن كانت مناسبة ام لا وقم بتفريغها.

ومن ثم إبدأ بتقييم قدراتك في كل مدخل منها بنأن على ثلاثة معايير “النجاح والفطرة والنمو”

وفي حال تقييم المهارة أو الميول بمعيارين أو أكثر يتم تمييزها وإن قلت عن معياريين يتم تلاشيها وتجنبها.

ثالثاً: المتعة.

    أنت كطالب حديث التخرج من الثانوية العامة إنتقلت للمرحلة الجامعية ستشعر بالمتعة والسعادة ولكن سرعان ما يندثر هذا الشعور.

لذلك يجب عليك أن تحرص دائماً على إيثار المتعة العلمية إتجاه تخصصك بشكل مستمر كما وعليك ان تحصد أعلى الدرجات في كافة المساقات العلمية بدءاً من اول مساق إلى أخر مساق جامعي.

رابعاً: مقياس القدرات الشخصية.

    هى آليه لقياس شخصيتك وقدراتك وميولك الشخصية وتساعدك على إختيار التخصص المرغوب فيه وهناك العديد من المواقع المتوفرة علي الإنترنت.

 في نهاية هذا المقال نصيحتي لك/ي أن تتبع شغفك وميولك بقوة

كيف تختار تخصصك الجامعي .. إتبع التالي..

إخترنا لك/ 10 نصائح من أينشتاين للنجاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى