منوعات
أخر الأخبار

20 سبب لمغادرة “الفيس بوك” : لماذا عليك مغادرة الفيس بوك حالاً!

20 سبب لمغادرة "الفيس بوك"

20 سبب لمغادرة “الفيس بوك” : لماذا عليك مغادرة الفيس بوك حالاً!

من الأسباب المهمة التى يجب معرفتها وأخذها بجدية كاملة لمغادرة العالم الأزرق في ظل هيمنته التكنولوجية أينما وجدت وهي:-

  1. يتجسس عليك “فيسبوك” ويستغّل اهتماماتك وميولاتك فيجعل منك مدمنا، مهوسا لا تغادر الموقع الأزرق.
  2. عندما تبحث عن سيارة للشراء في الصباح، سيمتلأ حسابك في المساء والأيام التالية بإعلانات بيع السيارات.. بحثت عن علامة خلاط، فامتلأ حسابي بالخلاليط من كل نوع وشكل!!
  3. اختلاط الكل بالكل، “يعلق مراهقين ويتنمّرون عليهم ويسبوهم دون حسيب أو رقيب ولم يتدخل “فيسبوك” بأي شكل لحذفها.
  4. يمكنك فتح حساب باسم أي كان، القوانين غير صارمة تماما وتهدف إلى زيادة عدد الحسابات على حساب أمن الجميع.
  5. غياب الصفحات المفيدة أو ندرتها فيكون الوقت الذي تقضيه مضيعة للوقت، خصوصا أن ما يقابلك في كثير من الأحيان تعازي وتهاني وصور مضحكة وهفوات إنسانية وأخطاء بشرية، نتصيدها للترفيه أو الانتقاص من الآخر.
  6. انتشار الشعبوية والسطحية ويمكن ملاحظة ذلك من خلال الفيديوهات التي تحقق نسب مشاهدة عالية، ملايين المشاهدات لفيديو رجل زلت ساقه وسقط في الحمام، بينما قد يظهر أديب عالمي أو مبتكر في بث مباشر ولا يتابعه غير بضعة مهتمين لأن الجمهور العربي خصوصا غالبته في الموقع يفضل مادة ليس فيها شيء من العمق
  7. سهولة الاختراق، إذ يوجد الكثير من المتربصين والمتأهبين لقرصنة حسابك، فتصلك كثير من الروابط المشبوهة، تجنب الضغط عليها.
  8. لا يحمي “فيسبوك” الملكية الفكرية، كثير من نصوصي تسرق ما إن أنشرها وتنشر بعضها في صفحات مليونية.
  9. يساوي “فيسبوك” بين طفل وعالم مرشح لجائزة “نوبل” لا فرق بينهما، قليلا ما يوثق الصفحات الشخصية (عكس صفحات الشخصيات العامة) على العكس من “تويتر” مثلا.
  10. غياب الأمانة والمصداقية.

  11. التنمر والتواقح أصبح معتادا ومألوفا.
  12. يعتمد الموقع الأزرق على الذكاء الاصطناعي ويتنصت أيضا على ما تقوله عن طريق ميكروفون.
  13. إعلانات كثيرة بعضها خادش وإباحي دون سابق إشعار.
  14. الكثير من الأطفال في الموقع، لا يمنع شيء طفلا عمره سبع سنوات أن يفتح حسابا قد يعرضه للخطر، وهو يواجه رجالا كبار، فيهم المجرمون.
  15. يصنع “فيسبوك” شهرة لبعض التافهين رغم أنهم ينتجون (اللامعنى).
  16. صعوبة ضبط المحتوى بسبب ملايين المنشورات في الوقت نفسه وأيضا بتواطئ القسم التقني للموقع، لقد تم تداول سورة “كورونا” المحرفة من القرآن الكريم آلاف المرات وما تزال، دون حسيب ولا رقيب وهو أمر خطير، ولا علاقة له بحرية التعبير أبدا، لن يحذفها “فيسبوك” مادامت تحقق التفاعل، الغاية تبرر الوسيلة عندهم!
  17. يساعدك الابتعاد عن “فيسبوك” في عيش حياة طبيعية، بعيدا عن المتظاهرين بالسعادة الذين يملأون مواقع التواصل الاجتماعي.
  18. يؤجج الموقع الصدام والكراهية، ولا يحذف محتويات عنصرية رغم التبليغات.
  19. الخوف من التفويت، متلازمة خطيرة تؤثر على الصحة النفسية، تجعلك مسكونا بمتابعة كل أخبار وصور ومنشورات الأصدقاء والصفحات في “فيسبوك” فكلما أطلت البقاء كلما تأذت نفسيتك، هناك دراسات تحذر من البقاء ساعات في “فيسبوك” يمكنكم الاطلاع عليها.
  20. حاول أن تترك هاتفك في المنزل وأخرج وقم بقضاء وقتك في الخارج دون هاتفك.

20 سبب لمغادرة “الفيس بوك” : لماذا عليك مغادرة الفيس بوك حالاً!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى